القائمة الرئيسية

الصفحات

تعرف على وارن بافت رابع أغنى شخص في العالم و "إمبراطور الإستثمار الأمريكي" قصة نجاحه وبعض النصائح


من هو وارن بافيت ؟

   وارن بافت هو رجل أعمال وأشهر مستثمر أمريكي في بورصة نيويورك, كما أنه يعتبر أحد عباقرة الإقتصاد وأحد أغنى رجال الأعمال وأكثرهم تقديرًا على مستوى العالم ، ورئيس مجلس إدارة شركة بيركشير هاثاواي وهو رابع أغنى أغنياء العالم لعام حاليا حسب مجلة فوربس الإمريكية بثروة 81.3 مليار دولار أمريكي[2] بعد أن كان أغنى رجل بالعالم لعام [2008] بثروة تقدر ب40 مليار دولار أمريكي..



تعرف أكثر على وارين بافيت وأشهر مقولاته :

  30 غشت عام 1930 - هذا التاريخ كان شهدا على ولادة واحد من أكبر رجال المال الذين مروا في التاريخ، فلقد وُلِدَ رجل الأعمال والمُسْتَثْمِر وارين إدوارد بافيت Warren Edward Buffett أثناء مرحلة الكساد الكبير التي مرَّت بها أمريكا قبل 90 سنة تقريبا ، في مدينة أوماها بولاية نبراسكا الأمريكية. كان والد بافيت (هاوارد Howard) سمسارًا للأسهم المالية ، كما أنه كان عضوًا في الكونجرس (مجلس النواب) الأمريكي.
أما في ما يخص والدته (ليلى ستال بافيت Leila Stahl Buffett)، فقد كانت ربة منزل. ولقد كان بافيت الإبن الوحيد لوالديه ، وكان لديه أختين هو أوسطهما سنا.

قصة نجاح وارن بافيت :


  منذ نعومة أظافره أظهر بافيت براعة في الأمور المالية والاستثمارية. وكان أصدقائه ومعارفه يصفونه في صباه بالمعجزة الرياضية ؛ لقدرته على جمع أرقام ضخمة في رأسه والإحتفاظ بها ، وعندما بلغ الحادية عشرة من عمره بدأ يعمل في بيت السمسرة الذي كان يديره والده، حيث اشترى أسهمه الأولى، وعندما أصبح في الرابعة عشر من عمره كان يجني 175 دولاراً في الشهر من توزيع صحيفة واشنطن بوست، كما اشترى أرضاً زراعية في نبراسكا مقابل 1200 دولار وهو في هذا السن الصغيرة !.
والتحق "بافيت" بكلية وارتون التابعة لجامعة "بنسلفانيا" في عام 1947 ثم انتقل إلى جامعة "نبراسكا" وتخرج منها، ليحصل في عام 1950 على درجة بكالوريوس في العلوم.

  "استثمر في ذاتك بأكبر قدر ممكن في أي وقت ومتى تستطيع، وتذكر دائما أن أي شيء تستثمره في نفسك سيعود عليك بعشرة أضعاف".. الجملة الماضية هي إحدى القواعد الخاصة للمستثمر الأكثر شهرة في عالم الأموال "وارن بافيت"، رابع أغنى أغنياء العالم الذي لم يرث ثروته من أحد وإنما جمعها بفضل موهبته الفذة وحنكته في الاستثمار والإدارة. 


كما أن الملياردير الأمريكي يعد من أكثر الناس تواضعا، ويمضي معظم وقته في القراءة : 
    عرف عن الملياردير الأمريكي تواضعه واستخدامه للمواصلات العامة أثناء تنقله أحيانا وكذلك وعشقه للقراءة، فعلى الرغم من كبر سنه يقضي 80% من وقته في القراءة، بحسب ما صرح به في أحد لقاءاته التليفزيونية.
  تتجاوز ثروة إمبراطور الاستثمار 82 مليار دولار، لكنه لا يزال يعيش في منزله الذي اشتراه عام 1958 مقابل 31.5 ألف دولار، وعندما سأل عن السبب في أحد لقاءاته مع هيئة الإذاعة البريطانية "BBC"، صرح قائلا: "أنا سعيد في منزلي الآن ، وقد أنتقل إلى منزل آخر لو رأيت أنني سوف أكون أكثر سعادة".
  ويقول "وارن": "أعتقد أن أعظم خطأ يمكن للمرء ارتكابه هو عدم تعلم عادات الإدخار بشكل صحيح في وقت مبكر، فالإدخارعادة ينبغي اكتسابها".
  ويرى من خلال تجاربه في الحياة أنه إذا كانت لدى الشخص القدرة على العيش بمستوى أقل مما يعيش فيه الآن فيمكنه صنع أول مليون دولار بسهولة كبيرة.
  وفي كتاب لـ"ماري بافيت" ابنته بعنوان أسرار "وارن بافيت في الإدارة" ، قام الملياردير الأمريكي بتقديم نصائح عملية لخصت لكم بعضها على شكل جمل صغيرة : 
  1.  "لا بد من أن تعمل في مجال أنت تحبه" 
  2. "قم بتفويض سلطاتك قدر الإمكان للأشخاص المناسبين"
  3. "اجمع فريق مبيعات ناجحا وقم بالتعاون معه" 
  4. "لا تقترض ولا تأخد أي دين وعش وفق قدراتك المالية"
  5. "عليك بتحفيز فريق العمل لديك وأن تكون مبادرا".

   وخلال يونيو 2006 أعلن بافيت عن تبرعه ب85% من ثورته لصالح الأعمال الخيرية ليحصل وارن بافيت على لقب "الرجل الأكثر سخاءً"، لتبرعه بأكبر مبلغ فردي لفائدة الأعمال الخيرية، حيث كانت قيمته ما تبرع به 2.8 مليار دولار، بحيث قام بتقديم 2.1 مليار دولار لمؤسسة "بيل أند ميليندا جيتسBill and Melinda Gates Foundation في صورة 16.6 مليون سهم في شركته، وتم توزيع باقي التبرعات على 4 شركات أخرى.
  ولقد كانت شراكة "بافيت" في شركة صناعة النسيج العالمية "بيركشاير هاثاواي"، هي السبب الرئيسي في بداية مشواره العملي كمليونير ليتحول فيما بعد لواحد من أشهر المليارديرات في أمريكا والعالم أجمع ..

- إلى هنا نكون قد انتهينا من مقالتنا لهذا اليوم عن أكبر مستثمر عرفه التاريخ , السيد وارن بافيت .
أستودعكم الله
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات