القائمة الرئيسية

الصفحات

تعرف على المواقف البطولية التي قام بها مؤسس الفايسبوك مارك زوكربيرج

مارك زوكربيرج : مواقف بطولية 

تعرف على المواقف البطولية التي قام بها مؤسس الفايسبوك مارك زوكربيرج
مارك زوكربيرج في بدلة سوداء خلال حفل كبير أقيم في أمريكا

     الجميع يعرف أو قد سمع عن مارك زوكربيرج مؤسس موقع فايسبوك الغني عن التعريف ، لكن العديد من الناس لا يعلمون أن هذا الشاب قام بتضحيات كبيرة ، فما هي الأعمال الأخرى العظيمة التي قام بها هذا الشاب الطموح ؟

   في الحقيقة zuckerberg إسم مشتق من اللغة الألمانية (zucker berg) أي جبل السكر ، وفعلا فإن هذا الشاب سكر ! ستقول لي هل لأنه صاحب ملايير الدولارات ؟
 بالطبع لا ، سأخبرك الآن لماذا هو بالفعل سكر ، بل وجبلا من السكر كما هو اسمه !

   قام هذا الشاب بإنشاء مبادرة خيرية رائعة هو وزوجته، ما يعرف
 بمبادرة تشان زوكربيرج ، ذات الهدف السامي والتي تركز على تدعيم الإمكانيات البشرية وتعزيز تكافؤ الفرص بين الناس .

  كما أن هاذا الشاب ابن الرابع والثلاثين كان قد أعلن قبل 3 سنوات أنه تبرع وزوجته ب 99% من أسهمهم وثروتهم لأعمال خيرية، وهذا يساوي 45 مليار دولار تخيل !! 


  في الحقيقة منذ أن سمعت هذا الخبر فرحت جدا لهذا الشاب فقد هزني وأسعدني هذا الأمر لدرجة كبيرة تفوق الوصف ، ودعوت له بالسعادة هو وزوجته وابنتيه الإثنتين ، لقيمة العمل النبيل الذي قام به ! ورغم أنه غير مسلم إلا أن هذا الشاب أثبت أنه يتمتع بدرجة كبيرة من الإنسانية ، وإذا أسقطنا هذا الأمر على العديد من رؤسائنا العرب وأغنيائنا من العرب المسلمين أصحاب الملايين و الملايير، فأنا أشك أن نجد شخصا قام بهذا العمل العظيم ..


  ليس للرقم الكبير الذي تبرع به ( 45 مليار دولار) الذي في حد ذاته يعد مبلغا فلكيا في عالم المال ، لكن للنسبة التي تبرع بها و هي 99% !! (غريب جدا ومثيرللإهتمام) ، أن تسمع أن هنالك شخصا وزوجته بهذه الإنسانية لا زالا على قيد الحياة في زمننا الحالي ، زمن الأنا والماديات ..


  عندها غصت في تفكير عميق أتفكر في أحوالنا ، وكيف أن نسبة كبيرة من أغنيائنا يعملون جاهدا فقط لإرضاء أناهم وحب الظهور والسلطة ، بل ويأخدون غالبا من أموال الآخرين المقهورين ، وبدأت أضع مقارنات مع هذا الشاب ..فرق كبير في الحقيقة ، كيف كانت ستكون أحوالنا الآن لو قاموا ولو بربع ما قام به هذا الشاب الرائع ؟ بالطبع لكان تغير الحال كثيرا ..



مارك وزوجته برسيلا تشان وابنتيهما.

    أما الشيء الذي أزعجني لدرجة كبيرة والذي حز في نفسي ، أنني وجدت بغض التعليقات الساخرة من بعض الناس متعلقة بزوجته شان ، التي هي من الشعوب الصفراء (سيدة صينية) ، التي ليست على مقاسه كما يقولون ، بل كان يجب أن تكون غربية سواء أوربية أو أمريكية أو كندية ، شقراء فاقع لونها ! طويلة ، وبعينين عسليتين أو خضراوين أو زرقاوين .. !!

  والأكثر من ذلك أن بعضهم الآخر قد علق بتعليقات قاسية وغير مناسبة تماما .. ويقولون أنه تورط ورطة حقيقية ولن يشتطيع عيش تلك الحياة الرائعة مع هذه الزوجة (الغير جميلة) على حد وصفهم ..


الآن قلت لو أننا طرحنا فقط سؤالا على أنفسنا ؟ وبدوره سيضعنا مباشرة أمام مصيبتنا في أنفسنا التي لم نواجهها ، أو بالأحرى لا نحب أن نواجهها .. لأنه في الحقيقة مصيبة حقيقية ‍! ولكن هذه المصيبة فينا وليست في هذا الرجل ..

 السؤال ببساطة أنه ب 45 مليار دولار ألا يستطيع أن يتزوج أجمل جميلات العالم في عينيك و عينيها ؟


أكيد طبعااا فملايين الفتيات سيهرعن إليه ، لكنه لم يفعل ! إذا هو لم يتورط مع هذه السيدة كما يراه أصحاب هذه العقول الضيقة..!  

- ما الحكاية إذن ؟

  الحكاية أن هذا الرجل أصيل ، في حبه أصيل ، في مشاعره أصيل ، هو يعلم أنه عندما رأى هذه السيدة ولأول مرة عندما كان طالبا في جامعة هارفارد قلبه " دق لها ، وارتاح لها تماما .. 


 في الوقت الذي لم يدق لأي ممثلة من ممثلات هوليود ، لم يدق لأي عارضة أزياء جميلة ، لم يدق لأي شقراء فاتنة في هذا العالم ، دق لها هي فحسب . وهذا إن دل على شيء فهو يؤكد على أن هذا الشخص بمواقفه شخص أصيل في طبعه ومتواضع، وليس له هوس بحب الذات والشهرة وغير ذلك ..

    مارك زوكربيرج الآن خلال سنة 2019 يعتبر كخامس أغنى شخص في العالم بثروة تقدر بحوالي 73 مليار دولار ..

  المستفاد الآن والمغزى من هذا الكلام أنه إذا كنت شخصا صاحب معدن أصيل و هدف سامي في الحياة ، تترك كلام الناس وراء ظهرك و تسارع لعمل الخير، فتأكد أن الله  لن يضيع أجرك ، وسيعطيك أكثر من ما تتصور ..

  أما من الناحية الدينية فنسأل الله العظيم أن يشرح صدره للإسلام هو وكل من يحبون عمل الخير، وأن يهدينا إلى صراطه المستقيم إنه ولي ذلك والقادر عليه .

   إذا أعجبتكم المقالة فلا تبخلوا علينا بمشاركتها مع أصدقائكم، أستودعكم الله أحبائي .


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات