القائمة الرئيسية

الصفحات

قصة نجاح أغنى رجل في العالم ( قصة نجاح Jeff Bezos وموقع أمازون Amazon ) :

قصة  نجاح أغنى رجل في العالم و موقع Amazon :

 لمحة عن حياة جيفري بريستن بيزوس Jeffrey Preston Bezos مؤسس والمدير التنفيذي لموقع أمازون :

    جيفري بيزوس مواطن أمريكي تخرج من جامعة برينستون بولاية نيوجرسي للهندسة الإلكترونية، بحيث شغل عدة وظائف إلى أن اشتغل في شركة “بانكرز ترست” ، وقد استطاع أن يصل الي منصب نائب الرئيس في هذه الشركة عام 1990 وهو في عمر 26 فقط، وللعلم فهو أصغر من حصل على هذا المنصب في تلك الشركة ...

 في الحقيقة هذا الأمر جدير بالإهتمام وربما كان ليجعلك سعيدا وأنت في هذه السن الصغيرة ، أليس كذلك ؟

  لكن الأمر لم يكن بتلك الأهمية بالنسبة لجيف فقد قرر الإنتقال بعد فترة الي شركة “دي إي شاو” وهي شركة مختصة في التسيير و الخدمات المالية، ولكنه كان يشعر بأنه يريد أن يصبح شخصا مستقلا ويبدأ مشروعه الخاص ، فترك كافة أعماله هناك ثم توجة إلي قرية تدعي السيليكون عام 1994 لتبدأ هنالك "قصة نجاح" رجل طموح ،في رحلته نحو تأسيس ( أشهر موقع تجارة إلكترونية ) .
  
ربما تكون قد عرفته الآن ، فأنا أتحدث هنا عن موقع الأمازون الغني عن التعريف .

  وكأي بداية  قصة نجاح فقد كان الأمر صعبا نوعا ما، فحسب الدراسة التي أجراها، وجد جيف أنه بحاجة لجمع مليون دولار لبدء هذا المشروع، ولكن كان الأمر صعبا جداً عليه، حيث عرض الأمر على الكثير من المستثمرين لكنهم رفضوا ان يستثمروا اموالهم، خاصة أنها فكرة جديدة لم يسبق لأحد تطبيقها على أرض الواقع ، فمن يريد استثمار أمواله في فكرة غير مضمونة العواقب في ذلك الوقت ؟؟

  ولكنه وبطريقة ما استطاع أن يحصل على مبلغ 100 ألف دولار من والديه وذلك ليس اقتناعا منهم بالفكرة التي كانت غريبة تماما في ذلك الوقت ، ولكن كان هنالك اقتناع كبير بولدهم الذي وضعوا فيه الثقة الكاملة . وكانت تلك هي كل مدخرات العائلة التي غامر بها بغرض تحقيق حلم كان يبدو بعيدا للكل ما عدا جيف !

   أول ما فعله جيف هو قيامه بتوظيف بعض المبرمجين لبرمجة الموقع كما يريده أي كما بناه في مخيلته ،فما الذي قام به جيف بعد ذلك ؟
   لأنه كان صاحب فكرة واضحة وكذلك بعد تفكيري كبير فلم ينتظر جيف حتى انتهاءهم من برمجة موقعه ، بل بدأ مباشرة أثناء عمل المبرمجين عمل لقائات مع الكثير من الأشخاص المرموقين في قرية السيليكون ومحاولة إقناعهم على استثمار مبلغ 50 ألف دولار في مشروعه ..

  ولكن فكرته لم تكن مقنعة بما يكفي بالنسبة إليهم فقد كان يواجه الكثير من الآراء التى تثبت أنه سيفشل، إلى أن قام جيف بيزوس بتقديم بعض الأدلة والدراسات بحيث وضح لهم أن الأنترنت قادم بقوة ويزيد أعداد مستخدميه باضطراد، فمع الرؤية الواسعة لجيف في ذلك الوقت استطاع أن يقنعهم بأن ما يقوم به هو شيء فريد من نوعه لم ينفذه أحد من قبل، وسيعطي أرباحا طائلة مع مرور الزمن .

الإنطلاقة الحقيقية لموقع أمازون ونجاحه


   بعدما استطاع بالفعل أن يقنع المستثمرين بما قدمه لهم من أدلة وإحصائيات وكذا نظرة مستقبلية ثاقبة تثبت نجاح المشروع،  حصل جيف على التمويل اللازم وانطلق الموقع عام 2000 أي بعد 5 سنوات من بداية العمل والبحث عن الأفكار وجمع التمويل اللازم، ومن هنا بدأت القصة الحقيقية لأمازون .

''قصة نجاح'' لرجل مكافح آمن بفكرة ملهمة كانت أقل ما يقال عنها أنها مجنونة حينها

   
كانت الفكرة التي خطرت في ذهنه في بداية الأمر، هي بيع كتبه الخاصة على الأنترنت لكنه فكر مليا (فقال كم من كتاب يمكنني كتابته فعلا؟ وكم من الوقت سيحتاج هذا الأمر؟) بعدها وجد أن الأمر ليس منطقيا، ورغم ذلك قرر تحويل فكرته المجنونة هذه إلى واقع لكن مع بعض التعديلات على الفكرة..

   
فقام بتأسيس موقع لبيع الكتب بالتجزئة وقال حينئذ  ''سأفعل هذا الشيء (الطائش) لقد قررت أنني سأنشأ هذه الشركة لـ بيع الكتب على الانترنت'' وبالفعل قام بذلك وحققت نجاحا جيدا ، ثم بعدها أراد التوسع في الفكرة لتتحول فيما بعد من موقع صغير لبيع الكتب إلى شركة كبيرة متخصصة في بيع كل مستلزمات الحياة تقريبا.. !


حينها ظهر شعار أمازون على شكل سهم يشبه الإبتسامة (Smile) ويمتد من حرف "الألف" (A) إلى آخر حرف في الأبجدية اللاتينية ''زد'' (Z)، وهو يشير بالأساس إلى أن الشركة توفر الآن كل المنتجات التي يحتاجها الشخص أي من الألف إلى الياء ..

   كما أن فكرة تسمية "أمازون" فهي إشارة إلى نهر الأمازون الذي يعد أكبر نهر في العالم ، مما بدا متوافقا بدرجة كبيرة مع أهداف السيد جيف ورؤيته في أن يصبح موقعه هذا أكبر موقع تجارة إلكترونية على مستوى العالم، وهو ما تأتى له بالفعل ..

   من هنا كانت الإنطلاقة الفعلية للموقع واستطاع أن يقدم خدمات لم يسبق أن قدمها أحد مثل عرض المنتجات بطريقة إبداعية وكذا إبراز مواصفاتها والخدمات المميزة التي تتيح تسجيل أرقام بطاقة الإئتمان وتوصيل الطلب للعميل إلى المنزل وغيرها من الخدمات التي أحدثت طفرة كبيرة وانتقالا نوعيا ..

   وبعد سنة واحدة من أطلاق موقع Amazon أصبح المستثمرون الذين كان يجد معهم جيف بيزوس مشاكل كبيرة في بداياته هم من يعرضون خدماتهم وأموالهم عليه! بعدما كان هو من يعرض فرص الإستثمار عليهم، وبالفعل تم الإتفاق مع بعض المستثمرين الذين اختارهم و كذا بعض الشركات التى زادت من أرباح كل منهم.


كم تبلغ ثروة جيف بيزوس الآن وما هو تصنيفه في عالم المال والأعمال ؟

جيف يصنف ضمن أثرياء العالم وأيضا يعتبر أغنى أغنياء الأنترنت، ويعنى هذا أنه أكثر من استطاع ان يجمع أموال بالإعتماد على الأنترنت ..

   فبينما  يبلغ عمر الأمازون 25 عامًا الآن وقد أكملها قبل أيام في 5 يوليو 2019 ، فإن ثروة جيف بيزوس المقدرة تبلغ 120 مليار دولار !! معظمها من شركة الأمازون ، متخطياً بذلك وبشكل كبيير الكثير من العملاقة الذين يعملون على الأنترنت أيضاً مثل “مارك زوكربيرج” مالك والمؤسس التنفيدي ل “فيسبوك” بثروة تقدر ب 67.3 مليار دولار. و “لاري بيج”  و “سيرجي بيرن” مؤسسي “جوجل” ب 50.8 مليار دولار و 53.5 مليار دولار على الترتيب، وذلك وفقًا لشركة Forbes العالمية  خلال سنة 2019 .   

   
وبالتالي ففي سنة 2019 يعد جيف بيزوس، مؤسس ورئيس الشركة العملاقة  للتجارة الإلكترونية أمازون أغنى شخص موجود على ظهر البسيطة حاليا، وأول شخص في التاريخ الحديث يحصل على ثروة تزيد عن 100 مليار دولار.

كم يبلغ إجمالي دخل شركة أمازون وكم يبلغ عدد موضفي أمازون اليوم ؟

 
في الحقيقة تعتبر أمازون أكثر من مجرد شركة ، فيكفي أن تعلم أن أمازون هي أغلى شركة إلكترونية في العالم وبفارق معقول، كما أنها أكثر موقع دخلا متفوقة بذلك على مواقع عملاقة ك يوتوب وجوجل وفايسبوك وإيباي وغيرهم .. أيضا فإن عدد موظفيه بلغ 88,400 عام 2012 أما الآن فهو يبلغ حوالي 647,500 موظف تخيل !!

    جييف بيزوس اللذي كان حلم طفولته أن يكون رائد فضاء قام أيضا بتأسيس شركة Blue Origin المختصة في هندسة الطيران والفضاء الجوي، بحيث تنظم الرحلات إلى الفضاء وتهدف إلى وجود دائم للعنصرالبشري هناك، بعدها قدم جيف بيزوس فكرة جديدة من خلال ” أمازون ” بعد طرح جهاز ( Kindle ) للقراءة الإلكترونية، والذي يمكنه الاتصال بشبكة الإنترنت لشراء الكتب الإلكترونية وتحميلها وقراءتها على الجهاز، واستمرت نجاحات ” Amazon في هذا المجال حتى وقتنا الحالي ،هي تزداد عاما بعد عام ، هكذا استطاع جيف بعبقريته أن ينمي نجاحه باستمرار ,.

-أين يقع المقر الرئيسي لشركة أمازون ؟

يقع المقر الرئيسي لأمازون في "سياتل" التي تقع في ولاية واشنطن الأمريكية بحيث أسس سنة 1995 ، وله مواقع أخرى و فروع في العديد من البلدان وهي مرشحة للإزدياد كل سنة وهي :


الدولة 
سنة الإضافة
الموقع الرسمي 


الولايات المتحدة الأمريكية
1995


ألمانيا
1998

  
بريطانيا
1998


فرنسا 
2000


اليابان
2000


كندا 
2002


الصين
2004


إيطاليا 
2010


إسبانيا
2011


الهند
2012


البرازيل
2012


المكسيك
2013


هولندا
2014


أستراليا
2017


سنغافورة
2017


تركيا
2018


الإمارات العربية المتحدة
2019



   في الختام كانت هذه هي قصة نجاح موقع أمازون الشهير ومؤسسه جيف بيزوس وهو ما أوصله للغنى الفاحش الذي هو عليه الآن .. لكن فل نقم باستخلاص اللب منها :

    
تعتبر "قصص النجاحمثل هذه بمثابة أحلام بعيدة بالنسبة للأشخاص غير الواثقين بقدرات عقل الإنسان وإمكانياته وما أعطانا الله عز وجل  من قدرات جبارة لو ثم استثمارهأ كما يجب ، أيضا بالنسبة للأشخاص الذين يخافون الفشل المتكرر وانتقاد المجتمع وعدم ثقته بهم، تذكر أنه هنالك الكثير من أصحاب مشاريع صغيرة تحولوا إلى أسماء كبيرة في المجتمع وقوبلت أفكارهم بالرفض والإستهزاء في البداية ، تذكر دائما أنه لا شيء مستحيل عند الإنسان الذي ميزه الله عن العالمين ، وأهداه عقلا من أعظم ما خلق سبحانه ، كما سخر له الأرض وما فيها ، فطالما أنك تتوكل على الله و تسعى وتجعل الفشل الذي يصادفك دافعا للإستمرار .. فلن يضيعك سبحانه وستصل عاجلا أو آجلا إلى قمة ” النجاح ” فقط توكل على الله ولا تعجز .
ولنجعل من مقولة بطلنا لهذا اليوم، السيد Jeffrey Preston Bezos الشهيرة مكانا في أدمغتنا … :

كنت أعلم أني لن اندم إذا فشلت وكنت أعلم أيضا أن الشيء الوحيد الذي سأندم عليه هو عدم المحاولة أبدا "


أستودعكم الله :)
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات